في عملية احتيال كبرى، تمكنت امرأة في نيويورك على ما يبدو من غسل ما يزيد على 85 ألف دولار أميركي من أموال حصلت عليها بالاحتيال عبر عملة بيتكوين الإلكترونية لمساعدة تنظيم داعش.

ووجه مكتب بريدجيت رود ممثلة الادعاء الأميركي في منطقة بروكلين اتهامات بالاحتيال المصرفي والتآمر وغسل الأموال للمتهمة زوبيا شاهناز، البالغة من العمر 27 عاماً والتي اعتقلت يوم الأربعاء.

وفي التفاصيل، يقول المدعون إن شاهناز حصلت على قرض وعدد من البطاقات الائتمانية ببيانات غير صحيحة تقدمت بها لمؤسسات مالية واستخدمت هذه الأموال في شراء عملة بيتكوين. وأضافوا أن المتهمة غسلت الأموال عبر معاملات مصرفية غير مشروعة تضمنت شركات وهمية في باكستان والصين وتركيا بهدف استخدام الأموال لصالح تنظيم داعش في نهاية المطاف.

حاولت السفر إلى سوريا

كما أوضح الادعاء، بحسب ما أوردت وكالة رويترز أن شاهناز حاولت في يوليو السفر إلى سوريا لكن مسؤولي إنفاذ القانون أوقفوها في مطار جون إف. كينيدي في نيويورك بينما كانت في طريقها لركوب طائرة إلى إسلام آباد عاصمة باكستان. وقال المدعون إن المتهمة كانت عاقدة النية على الذهاب إلى سوريا عند توقف الطائرة في اسطنبول في طريقها إلى باكستان.

وقال مكتب الادعاء العام إن عقوبة الجريمة الأخطر ضمن الاتهامات، وهي الاحتيال المصرفي، قد تصل للسجن 30 عاما.

إلى ذلك، كشف المدعون أن شاهناز بعد أن سافرت إلى الأردن للعمل مع الجمعية الطبية السورية الأميركية عادت إلى الولايات المتحدة وقدمت طلبات للحصول على ست بطاقات ائتمانية استخدمتها في شراء عملة بيتكوين.

في المقابل، دفعت المتهمة الخميس ببراءتها من جميع التهم أمام قاضية الصلح الأميركية كاثلين توملينسون.