أخر حكم ستوتة
الكل

الكل

الصفحة الرئيسية / الكل / لماذا يحب بعض البشر روائح غريبة كرائحة الطلاء والبنزين والأمطار؟! وماذا عن أسوأ الروائح على وجه الأرض؟

لماذا يحب بعض البشر روائح غريبة كرائحة الطلاء والبنزين والأمطار؟! وماذا عن أسوأ الروائح على وجه الأرض؟

9 فبراير 2018 / الجمعة 21:36

إذا خرجت في نزهة مع عائلتك في فصل الشتاء مع نزول الأمطار، ستجد من يستمتعون باستنشاق رائحة التربة بعد هطول الأمطار عليها، وإذا تصادف مرورك أمام إحدى محطات تموين البنزين، ورأيت أحد أفراد أسرتك يستمتع برائحة البنزين، فعليك وقتها أن تجد تفسيراً علمياً لذلك.

فالخلايا المسؤولة عن الشم، التي تصل لـ12 مليون خلية في أنفك هي المسؤولة عن كل تلك الروائح التي تنجذب إليها، والأخرى التي تنفر منها.

لماذا نحب رائحة المطر؟

rain

هل تخيّلت يوماً ما أنّ السبب في هذه الرائحة المميزة هو نوع من البكتيريا الخيطية، تسمى “أكتينوميستيس- Actinomycetes”، وتنتشر في تربة الكرة الأرضية بالظروف الرطبة، ويحملها الهواء الرطب إلينا كي نتنفسها، وهي بكتيريا شائعة في كل أنحاء العالم.

ويرجع السبب أيضاً في هذه الرائحة إلى ما يعرف بـ”حموضة المطر”، التي يسببها تفاعل المواد الكيميائية الموجودة في الغلاف الجوي، وهي عملية معقدة إلى حد ما. أمّا السبب الثالث فهو نتيجة تفاعل مياه الأمطار مع الزيوت المتطايرة من الأشجار والنباتات الموجودة في البيئة، ونظراً لحب البعض لهذه الرائحة فقد تمت تعبئتها في زجاجات عطرية.

ويُرجع العلماء السبب في ذلك أيضاً إلى تطور الأنف البشري، الذي أصبح أكثر حساسية لمركب “جيوسمين”، المسؤول عن هذه الرائحة.

البنزين ومشتقاته

diesel fuel

قد واجهت هذا الموقف مرة ما، فرائحة البنزين وبعض مشتقاته يتمتع بها بعض الناس، وسط ذهول واستغراب آخرين، وعلى الرغم من تحذيرات الأطباء من استنشاقه مباشرةً.

وأشار الأخصائي النفسي والعصبي، آلان هيرش إلى أنّ الذكريات التي يحملها عطر ورائحة مادة معينة، هو ما يجعل الشخص يميل إليه، نظراً لأن الفص الشمّي هو جزء من الجهاز العصبي المسؤول عن الرائحة.

ويفسر العلماء حب البعض لهذه الرائحة، نتيجة وجود بصمة خاصة لحاسة الشم لكل شخص، وتستقبل أنوفنا الرائحة وتترجمها لجزيئات، ومن ثم ينقلها عصب “الدوبامين” لمركز المكافأة في المخ، المسؤول عن الشعور بالراحة والسعادة الناتج عن شم رائحة البنزين أو الشيكولاتة، وهو المسؤول أيضاً عن اضطرابات المزاج والإدمان.

رائحة الطلاء

paint

تشير الأبحاث العلمية إلى أن انجذاب بعض الناس لرائحة الطلاء والأسيتون وغيرها من الروائح القوية المماثلة، يرجع إلى النشوة التي نشعر بها عند كل مرة، نظراً لتقارب التركيب الكيميائي لهذه المركبات ومادة “السكر” التي تعطي لنا شعوراً مماثلاً بالنشوة والسعادة.

ولكن عليك أن تكن حذراً من مخاطر هذه المركبات على صحتك، فكثرة التعرض لها يؤدي إلى مشكلات صحية مثل ضعف الذاكرة، وتهيج الرئة، وأمراض الصدر، والتهابات حادة للعين، والصداع، والدوخة، وقد تؤثر على الجهاز العصبي المركزي.

وكذا يُنصح السيدات الحوامل بتجنب التعرض لها، لأنها تسبب تشوهات للأجنة، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

لماذا نحب رائحة غازاتنا؟

يرجع العلماء سبب تقبلنا لرائحة الغازات المنبعثة من أنفسنا، في الوقت الذي نشمئز فيه من غازات الآخرين، إلى اعتياد أنف كل شخص على الروائح المنبعثة منه، ولا يكره الجميع روائح الغازات، فالأمر متعلق بالثقافة المجتمعية التي تعيش فيها، فبعض الطبقات الأرقى اجتماعياً تعتبره أمراً سيئاً للغاية، وكلما تدرجت للأدنى صار الأمر أكثر تقبلاً.

رائحة الكتب

books

جاء ترتيب رائحة الكتب رقم 31 من ضمن قائمة أغرب 50 رائحة يحبها الإنسان، حسب موقع “ميل أون لاين”. ويرجع تفسير حب البعض لهذه الرائحة نتيجة التفاعلات الكيميائية للمركبات الموجودة في تصنيع الورق، الذي يصنع من السليلوز وقليل من الكحوليات العطرية، أمّا في الكتب القديمة فإن عملية “التحلل الحمضي” الناتجة عن المركبات المتطايرة من الأوراق، لها الفضل في ذلك، كما أن رائحة الحبر والمواد اللاصقة عاملان آخران لتفسير هذا الانجذاب.

هل تعرّضت يوماً لإحدى تلك الروائح السيئة للغاية؟

ربطت دراسة حديثة بين الروائح التي يستنشقها الشخص وبين تغير حالته المزاجية، فالعديد من الروائح مرتبطة لدينا بذكريات مختلفة، سواء كانت حزينة أو سعيدة، ولكن عليك معرفة المزيد عن أسوأ الروائح التي يمكن أن تجدها على سطح الأرض.

الجثث المتحللة

لكي لا تتقيأ يجب عليك أن تكون محظوظاً بما يكفي، لكي تبتعد عن الأماكن التي من الممكن أن تشم فيها رائحة تحلل جثة آدمية، والتي تعد من أسوأ الروائح على الإطلاق حسب العلماء، ولا تساويها في الرائحة بالنسبة للكائنات الحية المتحللة سوى جثة خنزير متحلل، وتنتج هذه الروائح عن انبعاث غازات لمركبات كيميائية وبكتيريا وإنزيمات نشطت بعد التحلل.

زهرة الجثة

a corpse flower

تتواجد هذه الزهرة في إندونيسيا، والاسم العلمي لها “رافليسيا أرنولدي”، ولديها رائحة قوية كرائحة اللحم المتحلل، لذا يطلق عليها “زهرة الجثة”، ويصل قطر الواحدة لمتر ووزنها حوالي 11 كيلوغراماً.

وعلى الرغم من رائحتها التي تعتبر مزيجاً من رائحة الأسماك الفاسدة والصرف الصحي والجثث المتحللة، إلّا أنها تعد زهرة ذات جذب سياحي هائل، لدرجة أن الحدائق النباتية تتنافس لامتلاكها، ويفسر عالم النفس “بول رزين” انجذاب الناس للروائح الغريبة، قائلاً: “التجربة المشمئزة تشكل متعة وقتية للشخص، بما فيها من تشويق فدوافع الإنسان ورغبته في كشف المجهول، هي ما تدفعه أحياناً لذلك”.

حيوان ظربان

skunks

يعتبر هذا الحيوان الصغير من أكثر الحيوانات ذوات الرائحة الكريهة، التي تخرج من غدة توجد في مؤخرته، وتشبه رائحته رائحة الصرف الصحي، وينتشر في القارة الأميركية وإندونيسيا والفلبين، وينضم لعائلة العرسيات.

دوريان

durian

تعد هذه الثمرة التي تتواجد في مناطق جنوب شرق آسيا، من أسوأ الروائح رغم أنه يمكن أكلها. ويطلق عليها “ملك الفواكه” لحجمها الكبير، ومن الممكن أيضاً أن تؤكل البذور عند طهيها، ويرى البعض أن رائحتها محبّبة إليهم، خاصة مع تذكرهم لفوائدها، إلا أن الكثيرين ينفرون منها، فهي تثير اشمئزازهم، لدرجة أنهم يضعون لافتات تحظر أكلها في المناطق العامة مثل الفنادق، خاصة أنّ الرائحة تستمر لعدة أيام.

الهواتزين

hoatzin

يعد طائر الهواتزين من أكثر الطيور ذات الروائح الكريهة، وهو عبارة عن نوع من أنواع الطيور الاستوائية التي تعيش في المستنقعات والغابات النهرية، وفي الأمازون وأميركا الجنوبية.

وهو كائن عشبي يتغذّى على الفواكه والأوراق، ولديه قناة هضمية غريبة التركيب تعمل على تخمر المواد الغذائية فيها، مما يسبب رائحته الكريهة.

جبن “فيوكس بولوغن”

من خلال استخدام “الأنف الإلكترونية”، توصل الباحثون إلى أن جبن “فيوكس بولوغن”، الموجود في فرنسا والمحظور فيها أيضاً، هو الأسوأ مقارنة مع 14 نوعاً آخر من الأجبان، حتى إنه ممنوع من الأكل في وسائل النقل العام في فرنسا، وقد صنّف “تشيدار” البريطاني في المرتبة الثانية على أنه أخف رائحة في الاختبارات. وذلك خلال تجربة أجروها عام 2004.

ورائحة “بولوغن” هي مزيج من روائح الفطر، والأرض الرطبة، والأوراق الفاسدة، ويرجع السبب نتيجة لبكتيريا البيرة التي تتفاعل مع الإنزيمات في الجبن.

%d مدونون معجبون بهذه: